-->

top header

0

مقتطفات من الرواية :


1050كانت اشجار الدلب الكبيرة تقوم علي طرف زقاق الشيخ مجيب، الي جانب النهر في اقصي الغرب، وكانت بمكانها ذاك تحدد المدينة كلها من هذه الجهة.
لا احد من الاحياء يعرف متي وجدت هذه الاشجار، أو من الذي غرسها، وحتي المسنون الذين رأوا الكثير لا يعرفونها الا مثلما هي الان: كبيرة، راسخة، قديمة. فاذا وجد من يقول إن هذه الاشجار كانت اقل حجماً قبل خمسين سنة، لان اغصانها التي تصل الان الي الضفة الثانية من النهر، لم تكن قد امتدت هذا الامتداد كله، فانه لا يجرؤ علي التاكيد أنها لم تكن هناك، علي تلك الضفة، قبل هذه السنين الخمسين.
وإذا وجد من يقول إن أربعة رجال كانوا قادرين علي تطويق الشجرة الوسطي، فإن كثيرين يردون عليه مستنكرين أو ساخرين، يقولون: إن ساق الشجرة يختلف من مكان لآخر، فعند سطح الماء يضمر قليلاً، ولكن لا يلبث أن يكبر إذا ارتفع ووصل إلي قامة الإنسان. وإذا استطاع أربعة أن يطوقوا الساق، فلابد أن يكونوا قد خوضوا في مياه النهر، والا فليفعلوا الان ولنري.
وعندما يختلف الناس في تحديد أعمار الأشجار فإان الكبار يقولون بثقة تصل حدود اليقين الكامل: إن عمر الشجرة الوسطي يزيد علي المئات من السنين، لان الاجداد قالوا لاحفادهم إن هذه الشجرة لها من العمر الكثير الكثير، ولا حاجة للانسان أن يرهق نفسه في تقصي عمرها وحتي لو فعل فانه لن يجد جوابا.

بيانات الرواية :





أسم الرواية : ام النذور
أسم المؤلف : عبد الرحمن منيف
أسم الناشر : الدار العربية لعلوم الناشرين
عدد الصفحات :  229 صفحة
حجم الرواية :  5 ميحا بايت

تحميل رواية ام النذور
 


روابط تحميل رواية ام النذور




أشترى كتبك الورقية بخصومات كبيرة وتوصيل لباب بيتك

رابط تحميل مباشر  - جوجل درايف 
 
التواصل والإعلان على مواقعنا
 
قراءة اونلاين


أشترك فى قائمتنا البريدية ليصلك جديد الكتب

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

زور موقعنا الجديد – معرفة بلس

 زور موقعنا الجديد – عالم الكتاب

زور موقعنا – مكتبة دوت كوم

زور موقع ثقف نفسك -  حيث الثقافة والمعرفة

0 comments Blogger 0 Facebook

إرسال تعليق

روايات عربية

 
Top