-->

top header

0
مقدمة الرواية :
1213عندما افتتح المطعم الإيطالي في قرية الصيادين الواقعة على طرف خليج سوسة لم يزره أحد من سكان القرية سوى الزنجي مسعود الطبال الذي قيل عنه إنه يأكل لحم الخنزير.
وقد جاء الزنجي قبيل المساء حاملا مجدافيه فوق كتفه واسندهما بجانبه على الجدار ثم طلب لنفسه زجاجة نبيذ وشريحتين من اللحم وشرع يحشرهما في جرابه الجلدي.. فيما كانت صاحبة المطعم العجوز تراقبه بفضول من وراء حاجز البار.
وكان المطعم قد استقبل بعض الرواد الذين قدموا بعرباتهم من الطريق العام ولكنهم كانوا قد رحلوا جميعاً منذ العصر لكي يشاهدوا استقبال الوالي الجديد في مدينة بنغازي, ولم يبق منهم أحد سوى مزارع إيطالي ذي رجل خشبية كان قد فقد وعيه تحت وطأة النبيذ الرديء وطفق يطارد صاحبة المطعم لكي تذهب معه إلى المزرعة.. وعندما التفت صدفة ورأى الزنجي جاثيا على ركبتيه بجانب جرابه الجلدي .. هز كتفيه وقال بصوت عال:
-    سوسة قرية الزنوج.. أنا قلت لك ذلك يا يسوع المسيح وقلت لك إنه من الافضل أن نبقى في روما, ولكنك لم تصدقني إنه لم يكن بوسعك أن تصدق مزارعاً أعرج مثلي, فأنظر بنفسك الآن.. هذا زنجي كامل الهيئة يحمل جمجمة في جرابة..
وضحكت صاحبة المطعم.. ثم لوت شفتيها وقالت بازدراء:
-    من الافضل لنا ان نبقى في روما .. ما الذي يدعوك إلى الكذب الآن؟ إن يسوع المسيح يعرف أنك من سيسيليا.. ياإلهي! إنه يستطيع أن يشم رائحتك ويعرف أنك من سيسيليا.. وقد كنت تملك ثلاثة خنازير في حوزتك..
ومد المزارع رجله الخشبية وقال بملل:
-    أنا من روما .. إنني لم أر سيسيليا سوى مرة واحدة .. هذا وجه الحق أيتها المرابية.. اسألي هذا الزنجي الدموي إنه يعرفني منذ زمن بعيد ويعرف أنني من روما.
بيانات الرواية :
أسم الرواية : من مكة إلى هنا 
أسم الكاتب : الصادق النيهوم
الناشر : دار تالة للنشر
عدد الصفحات : 150  صفحة
حجم الكتاب :  3 ميجا بايت
تحميل رواية من مكة إلى هنا 

روابط تحميل رواية  من مكة إلى هنا 


أشترى كتبك الورقية بخصومات كبيرة وتوصيل لباب بيتك





0 comments Blogger 0 Facebook

إرسال تعليق

روايات عربية

 
Top