-->

top header

0
مقدمة الرواية :
1216بعد قراءة حكاية "موناشار وماناشار" في هذا الكتاب (في الجزء الثالث من الحكايات الآيرلندية) تذكرت حكاية "الصبي اليتيم" التي كنت أصر على جدتي أن تحكيها لي كلما سنحت الفرصة لذلك. كانت تعتدل في جلستها وترخي يديها المليئتين بالتجاعيد في حضنها وتبسمل, ثم تبدأ بقص الحكاية التي تروي قصة صبي يتيم يصعد إلى الجبل ويحفر حتى يجد حبة شعير وحبة قمح فيترك الأولى ويضع الثانية في جيبه ثم يبدأ بهبوط الجبل ليصادف في طريقه امرأة تطحن فيطلب منها ان تطحن له حبة القمح. ترفض المرأة في البداية بحجة ان حبة قمح واحدة لا تكفي وسوف تعلق بحجر الطاحون فيقنعها بقوله: " أنا صبي تيمي طلعت ع راس جبيلي, بحشت, بحشت, لاقيت قمحة وشعيري, قمحتي ما بتروح قمحتي ست القموح).
عندما يرجع الصبي لأخذ الطحين تعلن المرأة اسفها وتخبره أن حبة قمحه علقت في حجر الطاحون فيقول لها : (انا صبي تيمي طلعت ع راس جبيلي, بحشت, بحشت لاقيت قمحة وشعيري, قمحتي ما بتروح, قمحتي ست القموح, قمحتي بحفنة طحين).
وهكذا تتوال احداث الحكاية فيصادف امرأة تعجن فيحصل منها على رغيف عجين مقابل حفنة طحينه ثم أخرى تخبز ثم راعي اغنام فأبقار فجمال حتى يصل إلى بيت يجري فيه عرس تتكرر جملة الصبي اليتيم محتجاً ومطالبا بالتعويض عما فقده حتى يرجع إلى بيته على حصان مطهم وخلفه عروس جميلة فينفخ على سراجه في غرفته الفقيرة قائلا:
"يا سراجي نوص نوص بالجمل جبتلك عروس".
هذه الحكاية ما زالت محفورة في ذاكرتي رغم تعاقب السنين واتساع التجارب والمشاهدات والقراءات ولطالما سألت نفسي ما سر حكايات كهذه؟ وكيف يستطيع الغول الذي سمعنا حكايته ونحن في السادسة, وكنا نرتجف خوفاً لمجرد ذكر اسمه أن يرتع في ذاكرتنا بقدميه الضخمتين وعينه الواحدة طوال هذه السنوات من دون أن تتمكن شخصيات حديثة – تلفزيونية أو سينمائية – بكل ما فيها من تسلية وسحر ألوان وما تثيره حولها من صخب – من طرده أو احتلال مكانه في قلوبنا التي كبرت مع الزمن وازدحمت بكل انواع القصص والاحداث والشخصيات.
بيانات الرواية :
أسم الرواية : نزهة الساحرات … حكايات شعبية من آيرلندا
أسم الكاتب : وليم باتلر ييتس
الناشر : مشروع كلمة
عدد الصفحات : 168  صفحة
حجم الكتاب :  2 ميجا بايت
تحميل رواية نزهة الساحرات … حكايات شعبية من آيرلندا

روابط تحميل رواية نزهة الساحرات … حكايات شعبية من آيرلندا


أشترى كتبك الورقية بخصومات كبيرة وتوصيل لباب بيتك





0 comments Blogger 0 Facebook

إرسال تعليق

روايات عربية

 
Top